جددت الخارجية الأميركية التنديد باغتيال مراسلة الجزيرة الزميلة شيرين أبو عاقلة، وقالت إنها تتوقع محاسبة المسؤولين عن قتلها بشكل كامل، في حين أظهرت تحقيقات صحفية مسؤولية جيش الاحتلال الإسرائيلي عن عملية الاغتيال.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس -خلال المؤتمر الصحفي اليومي أمس الثلاثاء- إنه يتوقع من الإسرائيليين والفلسطينيين إطلاع واشنطن بشكل دائم على تحقيقاتهما الخاصة بمقتل شيرين، وطالب برايس بتحقيق شامل ومعمق بشأن مقتلها يصل إلى مساءلة الجاني.

وذكرت شبكة “سي إن إن” (CNN) أنها جمعت أدلة تؤكد أن الجيش الإسرائيلي استهدف مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة في جنين بشكل متعمد.

وقال تقرير للشبكة الأميركية إن تحقيق فريقها والأدلة التي جمعها تشير إلى أن شيرين استهدفت من قبل القوات الإسرائيلية، وإن الأدلة تؤكد عدم وجود مسلحين أو مواجهات مسلحة قرب شيرين خلال اللحظات التي سبقت قتلها.

كما خلُص تحقيق لوكالة “أسوشيتد برس” إلى أن الرصاصة التي قتلت الزميلة شيرين أُطلقت من بندقية جندي إسرائيلي، ووفقا للتحقيق ذاته فإن مقاطع فيديو وصورا متعددة التقطت صبيحة الحادثة تظهر قافلة عسكرية إسرائيلية متوقفة قرب شيرين، وكان لديها مجال رؤية واضح للمكان الذي اغتيلت فيه.

يشار إلى أن تحقيقا للجزيرة كان توصل في وقت سابق للنتيجة نفسها.

في غضون ذلك، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية إن إحالة السلطة الفلسطينية ملف اغتيال شيرين أبو عاقلة إلى المحكمة الجنائية الدولية يهدف إلى تحميل إسرائيل

By admin

Leave a Reply

Your email address will not be published.